الرئيسية / المغرب / جمعية أيث انصار للثقافة و التنمية تعالج موضوع ,, الشباب و النساء و الأشخاص في وضعية إعاقة في برنامج عمل الجماعات ,,

جمعية أيث انصار للثقافة و التنمية تعالج موضوع ,, الشباب و النساء و الأشخاص في وضعية إعاقة في برنامج عمل الجماعات ,,

 

مراسلة

في إطار برنامجها الخاص ، ,, لقاءات مواطنة من أجل جماعة مواطنة ,, نظمت جمعية أيث انصار للثقافة و التنمية ، زوال أمس السبت 17 نونبر الجاري ، بفضاء الذاكرة التاريخية ببني انصار ، لقاءها الثالث تحت عنوان ,, الشباب و النساء و الأشخاص في وضعية إعاقة في برنامج عمل الجماعات ,,.

وقدّم منسق برنامج عمل جماعة بني انصار السيد ,, المصطفى يحيى ,, برنامج عمل جماعة بني انصار 2016ـ2022 ، مستعرضا في هذا الباب الإطار القانوني الذي أطر البرنامج .

و أضاف يحيى المصطفى وهو إطار تابع لجماعة بني انصار ، أن برنامج عمل جماعة أيث انصار ، يحتوي على أربعة أنواع من المشاريع أولها المشاريع الذاتية ، وهي المشاريع التي تكون فيها البلدية حاملة للمشروع ، و ثانيها المشاريع التي ستتم عبر اتفاقيات شراكة و ثالثها المشاريع المبرمجة من طرف الدولة و رابعها هي المشاريع التي تبقى رهين توفر الإعتمادات المالية .

و أكد ذات المتدخل أن فريق عمل جماعة بني انصار ، وهو في صدد إعداد هذه الوثيقة استحضروا خمسة محاور كانت خارطة طريق للوصول الى إخراج برنامج عمل الجماعة في صيغته المثلى .

واعتبر منسق برنامج عمل جماعة بني انصار ، أن مقاربة النوع كانت حاضرة و بقوة في برنامجهم .

و بلغة الأرقام أشار يحيى المصطفى أن 58 في المائة من ميزانية المشاريع تخص الشباب .

و في ختام مداخلته ، استعرض مجموعة من المشاريع التي هي  في طور الإنجاز و بعضها ستتم الأشغال فيها قريبا ، و المشاريع التي يحتويها البرنامج .

من جانبها تحدثت الأستاذة نجاة أبركان رئيسة جميعة أفاق للتنمية البشرية ، و مديرة المركب السوسيو تربوي بفرخانة ، عن دور المركبات و المراكز الثقافية المتواجدة بببني انصار في محاربة الأمية لدى النساء .

في هذا الإطار أشارت أبركان نجاة أن هذه المراكز ساهمت بقوة في محاربة الأمية الى درجة أن بعض النساء تمكن من الحصول على شهادة الباكلوريا ، و متابعة دراستهن الجامعية .

و أضافت أبركان في معرض كلمتها أن هذه المركبات و المراكز ساهمت في انتشال المرأة من قوقعتها داخل البيت ، و فتحت لها أفاق تعلم الصنعة و التي تعتبر باب من أبواب الولوج الى سوق الشغل .

وفي الأخير قدمت مجموعة من الارقام التي حققتها هذه المراكز وهي أرقام يمكن إعتبارها في المستوى الكبير .

المداخلة الثالثة كانت من الاستاذ الخبير في الإعاقة ، لحبيب بن طالب ، الذي تحدث عن واقع شريحة الأشخاص في وضعية إعاقة في برنامج الجماعات الترابية .

واعتبر رئيس جمعية الأمل للأشخاص في وضعية إعاقة ، أن غياب ممثلين عن هذه الفئة داخلة المجالس المنتخبة فوت عليهم مجموعة من الحقوق المنصوص عليها قانونيا .

ودعا ذات المتدخل الى ضرورة تفعيل القوانين خاصة المتعلقة بتوفير الولوجيات و الممرات لهذه الفئة و هي الغائبة في مجموعة من الإدارات العمومية و المؤسسات التعليمية و عقد شراكات مع وزارة الصحة  .

وقال بن طالب أن غياب  التتبع الصحي ما قبل الولادة و حوادث السير عاملان رئيسيان في الإعاقة .

ليصل في الأخير الى موضوع مهم إجتماعي إقتصادي يتعلق بالتشغيل الذي قال عنه بن طالب أن الجماعات الترابية لا تتوفر على رؤية واضحة داعيا إياها الى الإلتفاف الى هذه الفئة .

و في إطار الترافع عن هذه الفئة بجماعة زغنغن أكد لحبيب بن طالب أن جمعيته ، ساهمت في مشروع تعميم الولوجيات و الإستفادة من الترويض الطبي و قدمت مقترح إنشاء مركب خاص بهذه الشريحة و هو المشروع المتعثر لحد الأن لغياب الوعاء العقاري .

المداخلة الرابعة و الأخيرة ، كانت للأستاذ رضوان المصرف ، رئيس جميعة منتدى بدائل المتوسط ، و التي فضّل من خلالها أن تكون عبارة عن طرح مجموعة من الأسئلة الإستفزازية التي لا تنم عن الجهل بالواقع و إنما إثارة الإنتباه الى فئة حيوية في المجتمع وهي الشباب .

و دعا رضوان المصرف الى تجديد الأليات  المتعلقة بالمقاربة التشاركية ، موجها خطابه الى الجماعات الترابية بضرورة إعادة النظر في برامج الجماعات الترابية مستحضرة واقع الشباب الذي يشكل فئة كبيرة داخل المجتمع .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.