الرئيسية / المغرب / جشع الإقطاعيين داخل مجلس بلدية سلوان سبب رئيسي في بلوكاج يشل سيرها العادي

جشع الإقطاعيين داخل مجلس بلدية سلوان سبب رئيسي في بلوكاج يشل سيرها العادي

ناظور50.كوم/ هيئة التحرير
تحدثت مصادر جيدة الإطلاع إلى منبرنا  “ناظور50.كوم” ، حول البلوكاج الذي تعيشه بلدية سلوان في الأيام الأخيرة ،بعد إنتفاضة المعارضة ضد الأغلبية المسيرة لمجلس الجماعة ، واختلال توازن الأغلبية ،واصطفاف المواطنين واحد  مع المعارضة ، لبعزوا هذه الأحداث، إلى كواليس خفية عن الرأي العام الناظوري ، تعتزم فيها رئاسة الجماعة إلى ابتلاع ما تبقى من أراضي الدولة التابعة ترابية لمدينة سلوان ، حيث تحول الرئيس رفقة نواب له إلى إقطاعيين يملكون الجماعة بما فيها ومن فيها وما يحيط بها من أراضي الدولة والأراضي السلالية ، بتواطئ مع بعض المؤسسات الأخرى.
وفي خضم أحدهم  لسرد بعض الأحداث والوقائع ، التي خرجت ببعض الأسماء من صفوف الأغلبية إلى متراس المعارضة ، وقوفا ضد رغبة مكتومة للسيد “رئيس الجماعة” ونوابه ، بعد القضاء عن كل المساحات الخضراء داخل المدينة، بعد تغيير التصميم وتعديله خلال ولاياته الثلاث ، وكذا استغلال بعض الأملاك العمومية دون ترخيص وموجب قانوني ، من طرف أقارب النواب والسيد الرئيس، من خلال شطط مرهون باستعمال السلطة .
فيما أكد أحد المتحدثين أن هكتارات من الأراضي سجلت بإسم أقارب الرئيس، وبعض الأفراد من عائلات النواب ، كانت كفيلة لإسقاط هذه الأغلبية ،دون الحديث عن الإمتيازات التي تمنح لبعض الوسطاء من سماسرة الذمم ،التي تشتغل على مدار السنة لترويض بعض الأصوات المنددة من حين لآخر، فيما ركز خلال حديثه حول دور المعارضة ، إلى كونها تقوم بما كان يجب القيام به منذ عقود إبان السيطرة المطلقة لولايات ثلاث عاثت في مدينة سلوان فسادا .
فيما اتفق متحدثان في ذات الموضوع ردا على سؤالنا حول نية المعارضة من هذه القلاقل ، وهذه الإنتفاضة ليكون قولهم مقتبس من حديث نبوي شريف “أن الخير موجود إلى قيام الساعة ” مضيفين .. ونحن لا تعنينا الصراعات الشخصية ، إنما ما يصب في مصلحتنا كمواطنين ومصلحة الأجيال القادمة ، فمدينة سلوان منذ استقلال المغرب إلى اليوم لم تقدم للمواطنين إي إضافة حيوية من خلال عمل مؤسساتها ، ولا من الجانب الثقافي وكذا الإجتماعي، وكما جاء على لسان أحد المتحدثين ..مدينة سلوان تحولت من غابة كثيفة الظلال يرتادها الزوار من أجل الإستمتاع بقاعة السينما ووافر ظلال الأشجار على جنباتها ، إلى غابة إسمنتية مسيطر عليها من طرف لوبيات العقار بالإقليم.
يتبع…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.