الرئيسية / الشرق / من الديبار..مشاكل مصطنعة لعرقلة سير عمل حافلات “فيكتاليا” بالناظور

من الديبار..مشاكل مصطنعة لعرقلة سير عمل حافلات “فيكتاليا” بالناظور

ناظور50:  عبد الصمد لغميري

يشهد إقليم الناظور في الأيام الأخيرة توترا خطيرا على مستوى قطاع النقل، فمنذ مباشرة عملها تعرضت حافلات “فيكتاليا بيس ناظور” لمضايقات واعتداءات وحجز للحافلات عبر الخطوط الجديدة التي تغطيها حافلات فيكتاليا، ورغم انتفاض الساكنة من اجل حماية مكسبهم المتمثل في حافلات جديدة ترقى إلى مستوى تطلعاتهم ، إلا ان هناك ما يسمى ب”لوبي” يحاول عرقلة عمل حافلات الشركة الجديدة.

وقد عبرت ساكنة الإقليم عن جام غضبها إزاء التصرفات الغير حضارية التي ينتهجها أصحاب وسائقي سيارات الأجرة الصنف الأول،من الذين يقومون بقط الطريق على الحافلات التي تقل مواطنين من أبناء الناظور، ويرى نشطاء أن في هذا التصرف اللاحضاري تعطيل لمصالح المواطن، وأنه من الاجدر فتح حوار بين النقابات الممثلة لقطاع سيارات الأجرة وشركة “فيكتاليا بيس ناظور” من اجل التوصل إلى حلول ترضي كل الطراف ، حتى لا تتضرر مصالح المواطنين جراء الصراع القائم والوضع القاتم الذي يعيشه قطاع النقل منذ مباشرة الحافلات الجديدة لعملها بالإقليم.

فيما استنكرت الساكنة الناظورية والمدن التابعة للإقليم ترابيا ، ما تتعرض له الحافلات من تخرييب واعتداء قد يؤدي إلى كوارث إنسانية إن لم تتدخل السلطات الوصية ، فيما يحمل بعض النشطاء مق قد ينجم عن هذا الصراع إلى عامل الإقليم الذي لم يسمع له صوت منذ 3 ايام من الإعتداءات المتكررة والتي خلفت اضرارا مادية للشركة المكلفة بتدبير قطاع النقل الحضري بالناظور، وأضرارا نفسية للمواطنين ممن يستقلون هذه الحافلات من اجل التنقل عبر خطوطها ، إذ ينتابهم رعب من حوادث مرتقبة في اية لحضة .
وبين مصالح الشركة المادية والتي فوض لها تدبير القطاع خلال صفقة عمومية، ومصالح أرباب سيارات الأجرة الصنف الأول، يبقى الحديث عن جهات مجهولة يشار إليها بكونها المستفيدة من هذا التوتر ، بينما يبقى الضحية والخاسر الاكبر المواطن البسط ، الذي تتجاذبه المعاناة من كل جانب ، في خضم صراعات افقية وعمودية يغذيها الصمت المطبق للسلطات الوصية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.