الرئيسية / الناظور / صور و فيديو : التهميش والإقصاء والحصار ثالوث يهدد ساكنة “بوقانة” ببني انصار

صور و فيديو : التهميش والإقصاء والحصار ثالوث يهدد ساكنة “بوقانة” ببني انصار

ناظور50.كوم : عبد الصمد لغميري / محمد قاضي

على مدى سنوات من التهميش والإقصاء الممنهج من اجل التهجير مازالت “بوقانة” احد المداشر والتجمعات السكنية التي تقع في منطقة جغرافية استراتيجية نادرة الوجود لروعتها وجماليتها والتي تقع في الشريط الساحلي الفاصل بين البحر الأبيض المتوسط وبحيرة مارتشيكا تعيش تحت وطأة القهر المفروض عليها من طرف السلطات الوصية ، وزادها قهرا الحصار المفروض عليها بنشر مجموعة من رجال القوات المساعدة ، من أجل استفزاز الساكنة حين عبورهم البوابة الرئيسية للولوج أو الخروج إلى بوقانة.
مشاكل ساكنة بوقانة كثيرة ومصطنعة من طرف الأوصياء على المنطقة، نذكر الأساسية منها حسب تصريحات الساكنة، البيوت الآيلة للسقوط وهي تأوي أسرا عاشت فيها عمرا مع منعهم من رخص الإصلاح وإدخال اي مادة من مواد البناء من طرف القوات المساعدة الساهرين على إهانة المواطنين بطرق تحيلنا إلى بعض البلدان التي تعيش حالة حرب وعدم استقرار،مع تمييز واضح مقارنة بالأجانب والأغنياء المغاربة الذين قامو بتشييد منازل شاطئية تحتضن معاني الرفاهية بين اسوارها.
انعدام شبكة الكهرباء التي خصصت لها ميزانية وشرع بالعمل في إنشائها منذ ما ينيف عن عقد من الزمن، حسب التوجهات الملكية والبرلمان المغربي بخصوص الكهربة القروية الشمولي في أفق سنة 2012 ،ولا داعي للحديث هنا عن الأضرار النفسية والمادية للأسر وأطفالهم .
انعدام شبكة الماء الصالح للشرب التي عمل عليها المكتب الوطني للماء الصالح للشرب دون ان ينهي عمله رغم الوعود بتسريع إطلاقها، تاركين خلفهم حفرا مائية أضحت بؤرا لتكاثر البكتيريا التي تهدد السلامة الصحية لأبناء المنطقة .
الطريق الرابطة بين بني انصار وبوقانة الذي اتلفته الشاحنات والآلاات الثقيلة إبان فتح القناة الجديدة بين البحر البيض المتوسط وبحيرة مارتشيكا ، هذه الطريق التي تعبرها آلاف العربات يوميا لأبناء المنطقة والسياح المغاربة والأجانب القاصدين شاطئ بوقانة في رحلات استجمام.
ساكنة بوقانة طال صبرها حتى زادوا عن الصبر صبرا في انتظار حقوقهم الوطنية حسب التوجهات الملكية والبرلمان المغربي بخصوص الكهربة القروية الشمولي ، وحرية تنقل للمواطنين داخل بلدهم، وتوفير أدنى مقومات العيش الكريم المفقودة لدى ساكنة بوقانة.

يتبع ……

الفيديو

صو
    

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.