الرئيسية / الناظور / هل هي صحوة جمارك معبر مليلية؟.. أم هي سياسة المدير الجديد لها بالناظور؟

هل هي صحوة جمارك معبر مليلية؟.. أم هي سياسة المدير الجديد لها بالناظور؟

ناظور50.كوم

عزالدين البوعزاتي/محمد قاضي

منذ وصول المدير الإقليمي الجديد للجمارك بالناظور و تعيين الآمر بالصرف بمعبر بني انصار/مليلية، الذي أغلقته السلطات المغربية و الإسبانية في وجه ممتهني التهريب.. ليطلق العنان للمواطنين الإسبان للاستغناء عن طريق استغلال الامتيازات التي تعطى لهم من طرف المصالح الأمنية لكلى البلدين عن طريق السماح لهم بالمرور و مغادرة مليلية صوب الناظور دون مراقبة أو تفتيش لسياراتهم التي تكون محملة بشتى أنواع المواد المهربة، و لا حديث سوى على السيارات المحجوزة و التي تكون محملة بمواد مهربة ممنوعة من قبيل المشروبات الكحولية السجائر و الكحول الطبي إضافة إلى الأكياس البلاستيكية التي منعتها المملكة المغربية وصنفتها في خانة المواد التي يتابع عليها صاحبها قانونيا.

هذا من جهة، و من جهة أخرى، ظهرا جليا للرأي العام الوطني و المحلي، الدور الذي تقوم به العناصر الأمنية و الجمركية المغربية خاصة بعد التحاق كل من المدير الإقليمي للجمارك و كذا الآمر بالصرف بالمعابر الحدودية، حيث شنت حملات تفتيشية للعديد من السيارات المرقمة بإسبانيا حيث حجزت الكثير من السلع الممنوعة من خمور و كحول طبي حيث احترف العديد من المواطنين الإسبان نقل و عبور تلك المواد المحضورة عبر معبر بني انصار في حين ان المواطنين المغاربة الذين يلجون الثغر المحتل للإسترزاق يحتقرون من السلطات الأمنية الإسبانية ويصادرون سلعهم و فتح المجال لمواطنيهم الإسبان الاصطياد في الماء العكر و على حساب الآلاف من الفقراء الذين لا يكسبون سوى دريهمات قليلة نظير ذلك في حين أن الجهة الأخرى تكسب آلاف الأوروهات في النقلة الواحدة.

فهل ستستمر المصالح الجمركية المغربية في هذا الطريق وسدها على المحتالين الإسبان؟ أم ستنتهي أيام الباكور بسرعة؟

الصور للزميلة ناظورسيتي

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.