الرئيسية / الشرق / بيان جمعية مدرسي اللغة الأمازيغية بجهة طنجة تطوان الحسيمة

بيان جمعية مدرسي اللغة الأمازيغية بجهة طنجة تطوان الحسيمة

بيـــــــان تضامني

عقد المكتب التنفيذي لجمعية مدرسي اللغة الأمازيغية بجهة طنجة تطوان الحسيمة اجتماعا استثنائيا يومه السبت 07 أكتوبر 2017، لاستعراض حيثيات الاعتداء اللفظي والنفسي الشنيع الذي تعرضت له أستاذة اللغة الأمازيغية كوثر التوزاني من طرف رئيسها المباشر في مجموعة مدراس اقوضاض يوم الجمعة 6 أكتوبر 2017، حيث تعرضت لانهيار فقدت على إثره وعيها، مما استوجب نقلها إلى مستشفى محمد السادس بالعروي الناظور.

وإننا في جمعية مدرسي اللغة الأمازيغية بجهة طنجة تطوان الحسيمة إذ نتأسف ونندد بمثل هذه التصرفات اللاتربوية التي أقدم عليها مدير المدرسة، والتي لا تمت بأية صلة بالتربية والتعليم، وإنما أبعدته كل البعد عن دوره التربوي والتوجيهي.

وجدير بالذكر أن هذا الحادث يأتي بعد مجموعة من التهديدات والمضايقات منذ بداية الموسم الدراسي الحالي، قصد إرغامها على قبول تدريس مواد غير اللغة الأمازيغية التي هي مادة تخصصها.

وعليه، فإن جمعية مدرسي اللغة الأمازيغية بجهة طنجة تطوان الحسيمة تعلن للرأي العام الوطني والجهوي:

  • تنديدها بالاعتداء اللفظي والنفسي الشنيع الذي تعرضت له الأستاذة من طرف رئيسها المباشر.

  • تضامنها المطلق واللامشروط مع الأستاذة.

  • مطالبتها بفتح تحقيق في موضوع العنف الذي تعرضت له الأستاذة وترتيب الأثار القانونية اللازمة.

  • تنديدها بالخروقات المتعلقة بحرمان الأساتذة المتخصصين في اللغة الأمازيغية المشاركين في الحركة الانتقالية من تدريسها، من خلال تكليفهم بتدريس مواد أخرى غير اللغة الأمازيغية على الصعيد الوطني. ومطالبتها للجهات المسؤولة بتصحيح الوضعية الإدارية للأساتذة اللغة الأمازيغية المشاركين في الحركة الانتقالية بشكل عاجل.

  • تدعو الجمعية عموم أساتذة اللغة الأمازيغية على الصعيد الوطني بالعمل على التكتل في جمعيات مهنية جهوية في أفق تأسيس إطار وطني.

حرر بتاريخ 07/10/2017، طنجة

عن الجمعية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.