الرئيسية / المغرب / زوجة جلول: ملتمس إعدام الزفزافي ورفاقه جريمة في حق المغاربة وعلى الملك التدخل

زوجة جلول: ملتمس إعدام الزفزافي ورفاقه جريمة في حق المغاربة وعلى الملك التدخل

متابعة

أكدت سعاد أمبارك زوجة محمد جلول، الناشط البارز في حراك الريف، أن الملتمس الذي قدمه الوكيل العام للملك حسن مطار الذي يقضي بتطبيق الفصل 201 من القانون الجنائي الذي يصل إلى الإعدام. في حق الزفزافي ورفاقه، أن مجرد النطق بهذا الملتمس يعد جريمة كبيرة ليس فقط في حق نشطاء الحراك بل في حق الشعب المغربي قاطبة، مضيفة: “عيب وعار او حشومة أن يقال مثل هكذا كلام”.

وأضافت المتحدثة في اتصال بموقع “لكم”، “وكيل الملك لا ينبغي عليه أن يقدم مثل هذا الملتمس، وبتقديمه لمثل هذه الملتمسات فهو هنا يشهد بالزور،” مستطردة “إذا كان لوكيل الملك الضمير ليطبق مضامين الفصل 201 على مواطنين كل ذنبهم أنهم طابلوا بمستشفى وجامعة وطريق، فليفعل ما يشاء وليقل ما يريد”، تقول سعاد أمبارك التي انفجرت باكية ولم تستطع أن تكتم تأثرها.

وتابعت المتحدثة “القضاء يعرف جيدا أن النشطاء لم يقترفوا أي ذنب واحتجاجاتهم كلها كانت سلمية، أنا لا أدري لماذا يتم اعتقالهم، والنطق بمثل هذه الملتمسات في الوقت الذي أقر الخطاب الملكي بمشروعية مطالبهم”، مستطردة “نحن نريد أن يكون أزواجنا وأبنائنا وإخوتنا بقربنا، وعندما يتحقق لنا هذا المطلب سنناقش المطالب التي خرجنا للاحتجاج من أجلها”.

وزادت زوجة جلول قائلة: “عيب وعار  او حشومة أن يتم النطق بهذا الملتمس”، مضيفة “هذا الأمر لن يمر هكذا لأن مجرد النطق بهذا الملتمس يعد جريمة  وخراب، في حق النشطاء والشعب المغربي قاطبة، وإذا لم يقم المسؤولين بأي ردة فعل في هذا الاطار، ولم يطعنوا في هذا الإجراء وأقفوه، فليتحملوا العواقب والتي ستكون لا محالة وخيمة”، مضيفة “إذا قبلوا بالظلم والحكرة والزور فخليهم فليفعلوا ما بدى لهم”.

وأضافت المتحدثة “خاص الملك  يتدخل باش يشوف هادشي الي كايوقع فينا”، مستطردة “لا أظن أن المسؤولين، يوصلون له الرسائل بشكل جيد”. تقول زوجة جلول.

ويشار أن محمد زيان عضو هيئة دفاع معتقلي “حراك الريف”، كان قد أكد في اتصال مع موقع “لكم” أن “الوكيل العام للملك حسن مطار، ضمن ملتمسه في مواجهة الزفزافي ورفاقه متابعتهم بالفصل 201 الذي يتضمن أقصى العقوبات في القانون الجنائة والتي تصل للاعدام”، وهو الخبر الذي أكده سعيد بنحماني عضو هيئة دفاع معتقلي “حراك الريف” بالدار البيضاء.

فاطمة خالدي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.